سلطنة عمان

اقتصاد المعرفة وكفاءة المناطق الصناعية متطلبات المرحلة القادمة

[ad_1]

في الأولى

نسخة للطباعة نسخة للطباعة

كتب ـ يوسف الحبسي :
قال معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة إن اقتصادنا في المرحلة القادمة سيعتمد على إدارتنا لاقتصاد المعرفة وتعزيزنا لكفاءة المناطق الصناعية .. مشيراً إلى الآفاق الواسعة التي ستفتحها الموانئ والمطارات المنشأة حديثاً.
واستضافت جامعة السلطان قابوس مساء أمس معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة للحديث حول “وجهة الاقتصاد العُماني” بالقاعة الكبرى في مركز جامعة السلطان قابوس الثقافي حيث ركز معاليه في المحاضرة على عدة محاور منها الاقتصاد العماني ومستقبل ريادة الأعمال، وملامح الاقتصاد ، كما استعرض أدوار المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ودور الابتكار في الاقتصاد العماني، إضافة إلى الحديث عن تأثير التقنية على أعمال المستقبل، وينتظر أن تستقطب المحاضرة العديد من المهتمين والمتخصصين من داخل وخارج الجامعة.
وأشار معاليه إلى أن قطاع الإنشاءات سجل معدل انخفاض قدره 12.6%.
وأكد معاليه أن الوظائف في المستقبل ستعتمد على المهارات التي تخدم الثورة الصناعية الرابعة، كما أن عدد الوافدين بالسلطنة سينخفض طالما أن الآلة في طريقها لتحل محلهم، ونوه إلى أن المهارات العشر الأعلى بحسب المنتدى الاقتصادي العالمي تكمن في حل المشكلات المعقدة، والتنسيق مع الآخرين، وإدارة الأفراد، ومهارات التفكير، والتفاوض، وتوجيه الخدمات، والحكم واتخاذ القرارات، بالإضافة إلى الإبداع، والذكاء العاطفي، والمرونة المعرفية.
وقال وزير التجارة والصناعة إن ريادة الأعمال تتكامل مع قطاعات الخطة الخمسية وقطاع الطاقة وتقنية المعلومات، وصندوق الرفد لم يخلق فرص عمل للملاك فقط بل أيضاً للعمال، إذ أن 85% من شبابنا أعادوا مبالغ القروض للرفد في الوقت المناسب، مع خلق أكثر من 3 آلاف وظيفة .. متمنياً أن يرى شركات من جامعة السلطان قابوس تعمل على بيع وتسويق البيانات الضخمة حيث مستقبل ريادة الأعمال، إذ أكبر الشركات في العالم اليوم هي شركات
المعلومات.
وقال إذا لم يكن هناك جانب من التقنية في شركتك فلن تنتقل للمليون فيها، ووظائف المستقبل ستختلف لتظهر وظائف مستقبلية مرتبطة بالتقنية الحديثة مثل السيارات ذاتية القيادة والدرون.
وأضاف معاليه: لدينا في المجتمع العديد من الفرص العملية في المهارات الحياتية المختلفة تتيح للشباب الانخراط فيها واكتشاف الأعمال الابتكارية.


[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى